“ستاندرد آند بورز” يسجل مستوى قياسيا في وول ستريت

السياسي – وكالات – سجل المؤشر ستاندرد آند بورز 500 مستوى قياسيا مرتفعا خلال التعاملات بعد فتح السوق مباشرة اليوم الخميس، حيث شعر المستثمرون بارتياح إثر مؤشرات على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) قد يخفض سعر الفائدة في الشهر المقبل لمواجهة مخاطر متنامية على النمو العالمي والمحلي.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 161.38 نقطة أو 0.61% إلى 26665.38 نقطة.

وصعد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 23.14 نقطة أو 0.79% إلى 2949.60 نقطة، وفق “رويترز”.

وزاد المؤشر ناسداك المجمع 100.12 نقطة أو 1.25% إلى 8087.45 نقطة.

وأبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) على أسعار الفائدة مستقرة يوم أمس الأربعاء، لكنه أشار إلى تخفيضات محتملة بما يصل إلى نصف نقطة مئوية فيما بقي من العام، للتعامل مع تنامي عدم التيقن الاقتصادي وتراجع في التضخم المتوقع.

وقال البنك المركزي إنه “سيتخذ اللازم للمحافظة” على نمو اقتصادي يقترب من عامه العاشر وأسقط تعهد السابق بتوخي “الصبر” عند تغيير أسعار الفائدة. ويبدي حالياً نحو نصف صناع السياسات بمجلس الاحتياطي استعداداً لخفض تكاليف الاقتراض خلال الأشهر الستة المقبلة.

وفي حين أظهرت التوقعات الاقتصادية الجديدة عدم تغير رؤية صناع السياسات للنمو والبطالة تغيراً يذكر، فقد أصبح معدل التضخم العام الذي يتوقعونه 1.5% فقط للعام بأكمله، انخفاضا من 1.8% في توقعات مارس.

وتوقعوا أيضا عدم الوصول إلى هدف الـ2% لمعدل التضخم في العام القادم أيضا.

من جهته، توقع مصرف “غولدمان ساكس” أن يخفض الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة بـ25 نقطة أساس خلال اجتماعي يوليو وسبتمبر.
وقال المصرف إن سيناريو خط الأساس للتوقعات الآن هو خفض بـ25 نقطة أساس، بدلا من تثبيت أسعار الفائدة في التوقعات السابقة. وإن لم يستبعد أيضا خفضا قد يصل إلى 50 نقطة أساس.

واستند Goldman Sachs في توقعاته الجديدة إلى تغير لهجة جيروم باول ” Jerome Powell ” من “التحلي بالصبر” إلى “اتخاذ اللازم”، وهو ما يشير إلى أن الفيدرالي الآن أكثر استعداداً للاستجابة للبيانات الاقتصادية وأسواق السندات.

مقالات ذات صلة