حكومة أردوغان ترفع الأسعار بعد فشلها في انتخابات إسطنبول

رفعت الحكومة التركية أسعار عدد من المنتجات، الثلاثاء، في خطوة ربطها البعض بخسارة حزب العدالة والتنمية، جولة الإعادة، الأحد الماضي، لرئاسة بلدية إسطنبول التي فاز بها مرشح المعارض، أكرم إمام أوغلو.

وبحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة “تي 24” التركية المعارضة، أقرت الحكومة زيادات في أسعار السكر والشاي والبنزين.

الزيادة تم إعلانها أولًا على أسعار الديزل بمقدار 23 قرشًا، ومن ثم أسعار الشاي بنسبة 15%، ثم السكر بـ16%.

الموقع الإلكتروني لصحيفة “برغون” التركية، ذكر الثلاثاء، أن شركة الشاي الوطنية (شاي قور) التي أعلنت تطبيق زيادة 15% على الشاي الجاف اعتبارا من الثلاثاء، أرجعت هذه الخطوة إلى زيادة تكاليف العمالة وتكاليف إنتاج الشاي الطازج المتزايدة.

وبخصوص زيادة أسعار الديزل ذكرت صحيفة “برغون” أن هذه الزيادة أقرتها نقابة محطات الإمداد بالطاقة، والنفط، والغاز الطبيعي(EPGİS).

وبعد الزيادة الجديدة سيرتفع لتر الديزل في أنقرة من 6.30 ليرة إلى 6.53 ليرة (1.12 دولار تقريبا)، وفي إسطنبول سيرتفع من 6.25 إلى 6.48 ليرة (1.11 دولار تقريبًا)، وفي إزمير من 6.31 إلى 6.54 ليرة (1.12 دولار تقريبا).

تجدر الإشارة إلى أن الأسعار التي تحددها شركات التوزيع في تركيا تظهر الاختلافات الطفيفة فيما بينها من مدينة لأخرى؛ بسبب شروط المنافسة.

ويرى خبراء واقتصاديون أتراك أن الفترة المقبلة ستشهد مزيدًا من الارتفاع في أسعار المنتجات والسلع المختلفة سواء في القطاع الخاص أو العام؛ مرجعين ذلك إلى ارتفاع نفقات الإنتاج، وازدياد عجز الموازنة.

يأتي ذلك في ظل أزمة اقتصادية طاحنة تشهدها تركيا، وتتزايد يوما تلو الآخر، وسط فشل نظام الرئيس رجب طيب أردوغان في إيجاد حلول للأزمة المتفاقمة والتي وصلت إلى مستوى خطير من ارتفاع معدلات البطالة، ومؤخرا اختفاء الأدوية من الأسواق مع تواصل نزيف العملة التركية مقابل العملات الأجنبية.

مقالات ذات صلة