BT وSky تطلبان من واشنطن فرض عقوبات على السعودية بسبب قرصنة تلفزيونية

·         لدى BT و Sky صفقة بقيمة 4.55 مليار جنيه استرليني مع رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز لبث المباريات في المملكة المتحدة

·         الشبكتان تريدان معاقبة المملكة العربية السعودية لبثها المباريات بشكل غير قانوني

·         هيئة الإذاعة البريطانية، وهي حليف آخر لرابطة الدوري الممتاز، تشتكي من القرصنة التلفزيونية السعودية

·         هذه القضايا قد تتسبب في مزيد من الصداع لرابطة الدوري الممتاز بشأن عرض الاستحواذ

 

حثت شبكتا BT وSky، أكبر شركاء البث لرابطة الدوري الممتاز، حكومة الولايات المتحدة على معاقبة المملكة العربية السعودية بسبب قرصنة تلفزيونية حدثت مؤخراً، في يناير 2020، مما زاد من تعقيد عملية الاستحواذ المتوقعة على نادي نيوكاسل يونايتد من قبل صندوق الاستثمارات العامة السعودي التابع للدولة.

وتبلغ قيمة صفقات BT و Sky  مع رابطة الدوري الممتاز 4.55 مليار جنيه استرليني، وكانت الشركتان جزءً من التحالف السمعي البصري لمكافحة القرصنة الذي كتب إلى الحكومة الأمريكية هذا العام مطالباً الممثل التجاري الأمريكي بإبقاء السعودية على قائمة الدول الأولى بالمراقبة فيما يتعلق بالقرصنة التلفزيونية وذلك بسبب قناة القرصنة الشهيرة  beoutQ التي تتخذ من السعودية مقراً لها.

كما قدمت هيئة الإذاعة البريطانية، وهي شريك رئيسي آخر للدوري الممتاز، شكوى للمفوضية الأوروبية ضد المملكة العربية السعودية بشأن القرصنة التلفزيونية. وكان الخلاف يركز أساساً في السابق على سرقة حقوق البث التلفزيوني في الشرق الأوسط من شركة التلفزيون القطرية beIN SPORTS ولكنه أصبح الآن يتركز على أجهزة استقبال توزع في السعودية.

وتضاف هذه المسألة إلى مجموعة من التعقيدات التي تواجهها رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز التي يدقق محاموها الآن في عرض بقيمة 300 مليون جنيه استرليني يستحوذ بموجبه صندوق الاستثمارات العامة السعودي على حصة 80% في نيوكاسل يونايتد، فيما يمتلك شركاء أماندا ستيفلي 10 في المائة، وأباطرة العقارات ديفيد وسيمون روبين ال 10 في المائة المتبقية.

ولي العهد السعودي والحاكم الفعلي للمملكة محمد بن سلمان هو أيضاً رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، وأثيرت اعتراضات بشأن امتثال عملية الاستحواذ لقواعد الدوري الممتاز.

وتبنى مجلس الشيوخ الأمريكي بالإجماع قراراً قال فيه إنه “يعتقد أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مسؤول عن مقتل الصحفي السعودي المنشق جمال خاشقجي”، الذي تعرض للتعذيب والقتل والتقطيع داخل القنصلية السعودية في اسطنبول على أيدي عملاء الحكومة السعودية. وقالت الحكومة السعودية إن قرار مجلس الشيوخ الأمريكي استند إلى “ادعاءات ومزاعم لا أساس لها”.

وسيتعين على الدوري الممتاز أيضاَ أن يدقق فيما إذا كان هناك تضارب واضح في المصالح مع شيفيلد يونايتد، المملوك لابن عمه الأمير عبد الله بن مساعد، وهو عضو أقل شأناً في عائلة آل سعود الحاكمة.

لكن قرصنة المحتوى التلفزيوني المنتشرة على نطاق واسع في المملكة العربية السعودية تبقى على ما يبدو القضية الأكثر ضغطاً على رابطة الدوري الممتاز، التي كتبت هي ذاتها أيضاً إلى الحكومة الأمريكية هذا العام للاحتجاج على عدم قيام السلطات السعودية باتخاذ اجراءات كافية.

واشتكت Sky و BT كجزء من التحالف السمعي البصري لمكافحة القرصنة اللتان هما عضوان فيه. وتقول رسالة الشكوى، المؤرخة في 31 يناير 2020، إنه على الرغم من أن بث beoutQ  على القمر الصناعي عربسات، المملوك للدولة السعودية بنسبة 36 في المائة، قد توقف، فإن التحالف يظل قلقاً من استمرار القرصنة في الانتشار في المملكة العربية السعودية ومن أن تطبيقات IPTV لا تزال توفر كميات كبيرة من المحتوى المقرصن إلى ما يصل إلى ثلاثة ملايين جهاز استقبال beoutQ  يقال أنه يتم تداولها في المملكة العربية السعودية والمنطقة من بين اجهزة استقال IPTV أخرى في السوق السعودية.

فمقابل 80 جنيهاً إسترلينياً تقريباً، لا يزال من الممكن الحصول على أجهزة استقبال beoutQ ومشاهدة ليس فقط محتوى beIN SPORTS  ولكن أيضاً محتوى Sky و BT و BBC وغيرها. لا بل أن أجهزة الاستقبال هذه متاحة حتى في المملكة المتحدة، حيث نجح الدوري الممتاز في مقاضاة بائع لهذه الأجهزة العام الماضي.

يذكر أن هناك نزاع اقتصادي وسياسي مرير بين دولة قطر، التي تمتلكbeIN SPORTS ، وبين المملكة العربية السعودية وجيرانها. ويبدو أنBeoutQ ، التي ظهرت في عام 2017 وسرقت جميع حقوق بطولة كأس العالم 2018 من beIN SPORTS، بالإضافة إلى مباريات دوري أبطال أوروبا والدوري الممتاز وجميع الدوريات الأوروبية الكبرى، قد تم تصميمها للسخرية من قطر، وأفادت تقارير بأنها قامت بحملات دعائية ضد قطر. والمملكة العربية السعودية هي مَلَكية مُطلقة حيث يعتقد على نطاق واسع بأن محمد بن سلمان هو الحاكم الفعلي.

وتصر مصادر قريبة من عرض الاستحواذ على نيوكاسل على أن الصفقة لا تزال في مسارها الصحيح وأن مرور أسبوعين منذ أن قدمت المقترحات إلى رابطة الدوري الممتاز هو أمر طبيعي. وتتوقع المصادر أن يستغرق الأمر ما لا يقل عن 30 يوماً لاستكمال اختبارات العناية الواجبة.

ويخشى مقدمو العرض من أن يكونوا قد علقوا وسط معركة جيوسياسية لا تؤثر على قدراتهم على إدارة النادي. وقالت مصادر إن صندوق الاستثمارات العامة السعودي التابع للدولة هو مؤسسة مالية ليس لها أية روابط معbeoutQ . وأضافت المصادر إن الملاك المحتملين لنيوكاسل ليس لديهم أي تأثير على شبكة أجهزة الاستقبال التي لا تزال تعمل في المملكة.

وهذا أمر طعنت فيه قطر و beIN SPORTS. وقدمت قطر دعوى ضد المملكة العربية السعودية أمام منظمة التجارة العالمية بشأن انتهاك وسرق حقوق الملكية الفكرية منbeIN SPORTS، بينما تطالب beIN SPORTS بالحصول على تعويض من الدولة السعودية بقيمة مليار دولار لتغطية جزء من خسائرها. ومن منظور الدوري الإنجليزي الممتاز، أدت القرصنة المستمرة إلى تخفيض كبير في قيمة الجولة القادمة من حقوق البث في الشرق الأوسط.

وتحدث تقرير الممثل التجاري للولايات المتحدة الأمريكية التقدم المحرز في وقف بث beoutQ على القمر الصناعي عربسات، المملوك للدولة السعودية بنسبة 36 في المائة، وعن بعض الجهود المبذولة لمهاجمة لماحقة المتاجر التي تبيع أجهزة الاستقبال.

لكن التقرير أبقى المملكة العربية على قائمة دول المراقبة ذات الأولوية وتطرق إلى الطلب المقدم من الدوري الإنجليزي الممتاز وSky  و BT قائلاً “إن الولايات المتحدة لا تزال تشعر بالقلق إزاء التقارير التي تفيد بارتفاع مستويات القرصنة على الإنترنت في المملكة العربية السعودية، ولا سيما من خلال أجهزة البث غير المشروع التي يقول أصحاب الحقوق أنها متاحة على نطاق واسع وغير منظمة بشكل عام في المملكة العربية السعودية”.

وفي مقابلة يوم السبت مع The Athletic، وضعت خطيبة خاشقجي خديجة جنكيز مزيداً من الضغط على الدوري الإنجليزي الممتاز لرفض عملية الاستحواذ وقالت: “يمكنني القول إن الحادثة التي ألحقت أكبر ضرر بسمعة المملكة العربية السعودية كانت مقتل جمال. لقد دمرت سمعته (محمد بن سلمان)، وهو يحاول يائساً استخدام هذا النوع من الصفقات لتجميل صورته”.

وأضافت: “منذ حادثة القتل، لم تعد العديد من الشركات والدول ترغب بالمشاركة أو تنفيذ أي أعمال تجارية في المملكة خوفاً من ردود الفعل العنيفة. يريد الشرعية والمصداقية. يريد شراء نادي مثل نيوكاسل في الدوري الإنجليزي الممتاز، في واحدة من أقوى الدول في أوروبا والعالم. أي أنه يريد شراء الشرعية في المجتمع الدولي. يريد قبوله وتكريمه لإنقاذه فريق يعاني من تراجع الأداء. وبالتالي يرى الجميع كل شيء من منظور مختلف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى