الاحتلال يجدّد الاعتقال الإداري للأسير حسام حرب

السياسي – جددت محكمة الاحتلال مساء اليوم الخميس، الاعتقال الإداري للأسير حسام حرب “أبو حسان” (64 عاماً)، من بلدة سكاكا في محافظة سلفيت.

وقالت مصادر محلية، إنه كان من المقرر الإفراج عن الأسير حرب اليوم، ولكن المحكمة العليا مددت اعتقاله لـ4 أشهر.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير حرب بتاريخ 20/10/2021 ضمن حملة اعتقالات استهدفت العديد من أفراد عائلته، وحولته بعد أسبوع للاعتقال الإداري 6 شهور.

وحرب من رجالات الإصلاح في محافظة سلفيت، ويعد شخصية اعتبارية، ولا تكاد تمر سنة إلا ويتعرض خلالها للاعتقال، وقد أمضى في الأسر ما يزيد عن الـ15 عاما.

والاعتقال الإداري؛ اعتقال دون تهمة أو محاكمة، ودون السماح للمعتقل أو لمحاميه بمعاينة المواد الخاصة بالأدلة، في خرق واضح وصريح لبنود القانون الدولي الإنساني، لتكون إسرائيل هي الجهة الوحيدة في العالم التي تمارس هذه السياسة.

وتتذرع سلطات الاحتلال بأن المعتقلين الإداريون لهم “ملفات سرية” لا يمكن الكشف عنها مطلقا، فلا يعرف المعتقل مدة محكوميته ولا التهمة الموجهة إليه.

ويبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال 4650 أسيرا، بينهم 32 أسيرة يقبعن غالبيتهنّ في سجن “الدامون”، و175 طفلًا وقاصرًا، و730 أسيرًا إداريا، وفق معطيات فلسطينية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى