انخفاض كبير في أسعار الذهب عالميًا

حققت أسعار الذهب اليوم الجمعة، انخفاضًا كبيرًا بعد ارتفاعها عند تسوية تعاملات يوم الخميس وسط هبوط ملحوظ الدولار وارتفاع العائد على سندات الخزانة الأمريكية.

وبحلول فجر يوم الجمعة، انخفضت العقود الآجلة للذهب بنحو 0.19% إلى 1,717.65 دولار للأونصة، بعدما ارتفعت 0.65% إلى1,732.10 دولارًا يوم الخميس، وذلك بعد يومين من تسجيلها أعلى سعر تسوية في 3 أسابيع أول أمس الثلاثاء.

وتزامن مع استقرار أسعار الذهب ارتفاع ملحوظ في عوائد سندات الخزانة الأمريكية، إذ قفز العائد على السندات لأجل عامين إلى 4.2%..

ومساء أمس الخميس، تراجعت مؤشرات البورصة الأمريكية وذلك بعدما سجلت انخفاضات قوية في فترة ما بعد الظهيرة، مع ترقب مستثمرين “وول ستريت” لتقرير الوظائف ووسط مخاوف من استمرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي في رفع الفائدة.

وبحسب وكالة “بلومبرج” الأمريكية،  كان المتداولون أمام تصريحات لعدد من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي، والذين بدا أنهم ملتزمون بشكل لا لبس فيه، بالقضاء على التضخم عبر رفع أسعار الفائدة. وقد دفع التأكيد على هذا الخطاب المتشدد، مؤشر “ستاندرد آند بورز 500” إلى تسجيل خسائر لليوم الثاني على التوالي.

وكشف رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في مينيابوليس، نيل كاشكاري، أن البنك لم ينته من مهمة خفض التضخم وهو “بعيد جدًا” عن إنهاء حملته لرفع أسعار الفائدة.

ونقلت وكالة “بلومبرج” الأمريكية عن رئيس المجلس في مدينة شيكاجو، تشارلز إيفانز، قوله إن السعر القياسي للفائدة سيكون على الأرجح عند 4.5% إلى 4.75% بحلول الربيع المقبل، مقارنة مع النطاق الحالي بين 3% و3.25%، فيما قالت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي في كليفلاند، لوريتا ميستر، إن التضخم المرتفع الذي تشهده الولايات المتحدة حاليًا أمر غير مقبول.

قال الخبير الاقتصادي العالمي محمد العريان إن أي ركود اقتصادي عالمي لن يكون شديدًا مثل انهيار 2008، مشيرًا إلى أن هذا لن يحدث طالما الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بإمكانه تجنب المزيد من الأخطاء السياسية وأن تتخذ الولايات المتحدة الخطوات الضرورية لتجنب الركود.

وأضاف العريان في مقابلة مع مجلة “نيويورك” الأمريكية أن هناك 4 عوامل للمساعدة في تقصير أمد الركود الاقتصادي، أولها هو أن يقوم الاحتياطي الفيدرالي بتحسين فهمه للاقتصاد وسياسته، أما الثاني فهو توفير حماية أفضل للفئات الأكثر ضعفاً من الناحية الاقتصادية.

وأشار العريان إلى أن العامل الثالث في تنفيذ إصلاحات هيكلية لتعزيز الإنتاجية ورأس المال البشري في سوق العمل، أما العامل الرابع فهو مراقبة الاستقرار المالي للمؤسسات غير المصرفية عن كثب، مشددًا على أن بعض تلك العوامل قد تساعد الاحتياطي اليفدرالي على استعادة مصداقيته التي فُقدت عندما أصر على أن التضخم كان عابرًا.

وأضاف العريان “أكبر خطأ يمكن أن يرتكبه الاحتياطي الفيدرالي الآن هو التوقف عن رفع أسعار الفائدة في وقت قريب، لا أعتقد أن الاحتياطي الفدرالي يستطيع التوقف الآن عن التشديد النقدي، لأن مصداقيتهم قد تضررت للغاية لدرجة أنه إذا توقفوا الآن سيقول الناس على الفور نحن أمام الاحتياطي الفيدرالي المتقلب في فترة السبعينيات”.

ويرى العريان أن عواقب توقف الاحتياطي الفيدرالي السريع عن رفع الفائدة ستتمثل في ركود تضخمي طويل وهو أسوأ من عواقب مواصلة السياسة النقدية الحالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى