دعم أوكرانيا بالدبابات سيحول أوروبا إلى مقبرة إشعاعية

حذرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية في مقال من أن تزويد أوكرانيا بالدبابات قرار خاطئ، قد يحول جزءا كبيرا من أوروبا إلى مقبرة إشعاعية.

وقال كاتب المقال، بيتر هيتشنز، إن توريد الدبابات يزيد فقط من أمد الصراع في أوكرانيا، ووصف قرار الغرب بهذا الشأن بأنه “فعل من أخطر الأعمال الغبية”، كما انتقد النواب البريطانيين الذين “لم يعارضوا هذه الخطوة”.

وأضاف كاتب المقال أن “هناك احتمالا حقيقيا أن يتحول جزءا كبيرا من أوروبا إلى مقبرة إشعاعية”.

وأوضح المقال أنه “ليس من مصلحة بريطانيا أن تتبع سياسة واشنطن فيما يتعلق بالصراع الأوكراني”.

وقال الكاتب إن “السياسة الخارجية المعقولة واللائقة هي مساعدة الأطراف على التوصل إلى حل وسط دائم… بدلا من ذلك، نرسل دبابات. وكأن رجال الإطفاء هم يبدؤون في إشعال النيران”.

وتطالب كييف الدول الغربية بمزيد من الأسلحة والعتاد العسكري بما في ذلك الدبابات للقيام بعمليات هجومية، وقد وعدت السلطات البريطانية أوكرانيا بتسليمها دبابات من طراز “تشالنجر 2″، بينما قالت واشنطن إنها لا ترى جدوى من تسليم دبابات “أبرامز”.

وذلك في الوقت الذي أكد فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باستمرار، على أن روسيا لا ترفض التفاوض مع أوكرانيا، لكن سلطات كييف منعت نفسها من القيام بذلك.

كذلك أكد الكرملين بأن توريد الأسلحة الغربية لا يؤدي إلا إلى إطالة أمد الصراع ويتسبب في مزيد من الدمار في أوكرانيا، محذرا من أن الأسلحة التي يتم نقلها إلى أوكرانيا ستمثل هدفا مشروعا للجيش الروسي.

وفي الوقت نفسه، تتحدث الدول الغربية بشكل متزايد عن الحاجة إلى مواصلة الأعمال القتالية، وضخ مزيد من الأسلحة والعتاد في أوكرانيا وتدريب الجيش الأوكراني على أراضيها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى