Search
Close this search box.

تحذيرات من الهجوم الإسرائيلي على تجمع الفلسطينيين برفح

عمران الخطيب
قد يكون السيناريو الإسرائيلي في تهجير أكبر عدد من الفلسطينيين الذين قد سبق وجمعتهم سلطات الإحتلال الإسرائيلي من مختلف ارجاء قطاع غزة بمدينة رفح الحدودية مع جمهورية مصر العربية بقصد عملية التهجير المتدرجة للمواطنين الفلسطينيين بقطاع غزة والحصار والعقوبات الاقتصادية، إضافة إلى العدوان الإسرائيلي المتكرر على قطاع غزة، ولذلك فإن العدوان الجاري منذ السابع من أكتوبر حتى اليوم الحاضر
يستهدف المواطنين الفلسطينيين وتدمير منازلهم من مخيمات والبنايات والأبراج السكنية والتجارية بحيث أن العدوان الإسرائيلي الشامل
ومن خلال القصف الجوي والمدفعي وآلاف الأطنان من المتفجرات تشكل المسح الجغرافي لمختلف مناطق قطاع غزة، حتى لا يتمكن من العودة إلى امكان سكنهم بعد وقف إطلاق النار بقطاع غزة، ومن يراقب تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو وفريقه من أعضاء الحكومة سبق وأعلن عن أهدافهم من العدوان الإسرائيلي تدمير شامل للقطاع غزة وتهجير الفلسطينيين؛ لذلك السيناريو الإسرائيلي تكرر للنكبة الفلسطينية عام 1948 بل أن ما حدث من مجازر وتدمير البيوت والمخيمات والأبراج السكنية والجامعات والمدارس والمؤسسات العامة والخاصة بما في ذلك مقتل أعداد كبيرة من الموظفين في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية ومن الصحفيين والأطباء والمسعفين
كما طلب نتنياهو من مصر فتح معبر رفح وتقديم التسهيلات لحركة تهجير الفلسطينيين إتجاه سيناء مقابل تسديد ديون مصر، كما رددها نتنياهو بتحويل لبنان كنموذج غزة من حيث التدمير الشامل والمسح الجغرافي؛ لذلك المطلوب الآن وقف إطلاق النار وحرب الإبادة الجماعية وتطهير العرقي للفلسطينيين.

لذلك الأهم إفشال المخطط الإسرائيلي الأمريكي المشترك بوقف
العدوان الإسرائيلي قبل فوات الآوان
واليوم كشف رئيس الوزراء نتنياهو عن خطة الجيش لإجتياح رفح وإجلاء السكان، وقال نتنياهو في تصريح لشبكة أي بي سي وجهت قواتنا بالتخطيط لإجلاء مئات الآلاف من سكان رفح قبل الإجتياح البري وأضاف سنوفر ممرا آمنا ليتمكنوا من المغادرة واتفق مع الأمريكيين في النقطة وتابع عدم دخولنا إلى رفح يعني خسارة الحرب وإبقاء حماس هناك، كما صرح رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال هرتسي هاليفي، إن الحرب في مدينة خان يونس بقطاع غزة لم تنته بعدهذه التصريحات الإسرائيلية تؤكد على الإستمرار في العدوان الإسرائيلي الشامل وتهجير الفلسطينيين من قطاع غزة، وقد أصبح المطلوب من الدول العربية والإسلامية ودول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي
وقف العدوان الإسرائيلي الشامل
وتأمين حماية اروح أكثر من مليون 900 آلاف ما بين رفح ودير البلح، إضافة إلى ماتبقى في خان يونس والجميع نحو التهجير بقوة القصف الصاروخي الجوي والمدفعي خارج قطاع غزة وسوف نشاهد آلاف الضحايا من المدنيين من النساء والأطفال ورجال لم يعد الأمر يحتمل الصمت وبيانات الشجب وتنديد والاستنكار أوقفوا العدوان الإسرائيلي على شعبنا بدون تردد يا عرب يا مسلمين يا أحرار العالم في كل مكان من الكرة الأرضية.

 

شاهد أيضاً