Search
Close this search box.

نيويورك تايمز: سنّ بايدن تحدٍّ مقلق

السياسي -وكالات

 يعتبر الاستنتاج الرئيسي لتقرير المحقق الخاص روبرت هور بشأن اكتشاف معلومات سرية في منزل الرئيس الأمريكي جو بايدن أمراً جيداً للرئيس.

العمر لا يمثل تحدياً يتحسن بمرور الوقت

فقد وجد المحقق بعبارات لا لبس فيها، أنه “لا يوجد ما يبرر توجيه اتهامات جنائية في هذا الشأن”. وقال إن الملاحقة القضائية ستكون غير مناسبة “حتى لو لم تمنع سياسة وزارة العدل الاتهامات الجنائية ضد رئيس في منصبه”. حتى إن التقرير قدم خدمة للرئيس بتمييزه بشكل واضح لا لبس فيه بين تعامله مع المواد السرية وسوء السلوك الأسوأ الذي ارتكبه سلفه دونالد ترامب في قضية الاحتفاظ بالوثائق الخاصة به.
لكن الكاتب ديفيد فرنش يلفت في مقال بصحيفة “نيويورك تايمز” إلى أن التقرير قدم ما قد يكون تقييماً أسوأ لبايدن من مسألة الذنب، وهو وصفه لأحد أسباب عدم محاكمته، إذ وجد المستشار الخاص أن بايدن يفتقر إلى الدرجة المطلوبة من العمد الإجرامي جزئياً بسبب  ذاكرة ضعيفة. ووصفه التقرير بأنه “رجل مسن حسن النية وذو ذاكرة ضعيفة”، وقال إن “قدراته تضاءلت مع تقدم السن”. ولتعزيز هذا التأكيد، قدم التقرير بعض التفاصيل المؤذية، بما في ذلك الادعاءات بأن بايدن لم يتمكن من تذكر التواريخ التي كان فيها نائباً للرئيس ولم يتمكن من تذكر تاريخ وفاة ابنه بو قبل سنوات.

 

وأثار التقرير غضب بايدن  الذي عاد في مؤتمر صحافي بعد ساعات وخلط بين رئيس مصر ورئيس المكسيك. كان يمكن أن تكون الزلة بسيطة وأقل خطورة، على سبيل المثال، من خلط دونالد ترامب مؤخراً بين نيكي هيلي ونانسي بيلوسي – لكن التوقيت كان فظيعاً. وهذا الخطأ، الذي جاء في أعقاب حادثتين في الأيام الأخيرة حيث خلط بايدن بين القادة الفرنسيين والألمان وأسلافهم المتوفين، لم يؤدّ إلا إلى تعزيز استنتاجات المحقق الخاص.
ربما يشعر الحزبيون الديمقراطيون بالغضب من أن المستشار الخاص كان فجاً بشأن ذكرى بو بايدن. لكن التعمد والنية عنصران ضروريان في الجرائم الأساسية، لذلك كان على هور استكشاف حالة بايدن العقلية، وإدراج تفاصيل توضيحية.
خارج المألوف
يُطلب من الشهود في كثير من الأحيان أن يقولوا “لا أتذكر” عندما لا يتذكرون جميع الحقائق ذات الصلة بشكل كامل ودقيق. ولكن من خلال تضمين تفاصيل هفوات ذاكرة بايدن، أظهر هور أن ردود فعل الرئيس كانت خارجة عن المألوف. وهذا لا يعني أن كل التفاصيل المحرجة في التقرير كانت مناسبة لإدراجها. لكن إدراج بعضها كان ضرورياً لدعم استنتاجاتها القانونية.

 

بطبيعة الحال، لا يعني أي من هذا أن ترامب مرشح أفضل للرئاسة من بايدن. لكن عبارة “أفضل من ترامب” هي أدنى عائق يمكن تخيله. ترامب مرتبك يبلغ من العمر 77 عاماً، ويواجه المحاكمة بعشرات التهم الجنائية في أربع قضايا جنائية منفصلة، وقد ثبت مؤخراً أنه مسؤول عن الاعتداء الجنسي والتشهير.
لكن الكاتب يضيف “أعلم أن بايدن سيكون أفضل بكثير من ترامب، وما زلت أشعر بالقلق من أنه ليس على مستوى التحدي المتمثل في الحكم لمدة أربع سنوات أخرى. إن عبارة “أفضل من ترامب” لا تعني أنه سيستمر في الاستجابة للتحديات الخارجية والمحلية العميقة بوضوح وطاقة. إن عبارة «أفضل من ترامب» لا تعني أنه يمكننا الاعتماد عليه في إنهاء فترة رئاسته الثانية. إن عبارة “أفضل من ترامب” لا تعني بالضرورة أنه قادر على التغلب على ترامب في نوفمبر(تشرين الثاني).
ويزيد المشكلة تعقيداً بالنسبة لبايدن، أن العمر لا يمثل تحدياً يتحسن بمرور الوقت. ومن المحتمل أن تكون ذاكرة بايدن وطاقته أفضل الآن مما ستكون عليه في العام المقبل، ناهيك بعد أربع سنوات. علاوة على ذلك، يتمتع الملايين والملايين من الأمريكيين بخبرة مباشرة في مواجهة التحدي المتمثل في التقدم في السن – إما عندما تتباطأ عقولهم وأجسادهم في نهاية المطاف أو وهم يشاهدون ذلك يحدث لأصدقائهم وأقاربهم. وهذه التجربة نفسها تجعل الأمريكيين محصنين ضد التلاعب السياسي بهذه القضية. بغض النظر عن مدى قوة خطابك، لا يمكنك ترويع الأمريكيين وإبعادهم عن قلق واضح مثل حقيقة أن العمر مهم.

شاهد أيضاً