Search
Close this search box.

اصابات بإطلاق نار داخل كنيسة في هيوستن الامريكية ومقتل المهاجمة

السياسي – قالت شرطة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية، إن شخصين أصيبا، بينهما طفل، بعد إطلاق النار على كنيسة ليكوود التابعة للقس جويل أوستين.
وقال تروي فينر، قائد شرطة هيوستن، إن امرأة ترتدي معطفاً مسلحة ببندقية طويلة – وبرفقتها طفل صغير – دخلت  كنيسة ليكوود بعد ظهر الأحد وبدأت بإطلاق النار، بحسب شبكة “سي أن أن” الإخبارية.
وقال فينر إن اثنين من ضباط إنفاذ القانون خارج الخدمة اشتبكوا مع المرأة وأردوها قتيلة.
وبحسب الشرطة فإن المرأة تبلغ من العمر 30 إلى 35 عامًا تقريبًا.
وقال فينر: “للأسف أصيب طفل يبلغ من العمر 5 سنوات وهو في حالة حرجة في المستشفى المحلي لدينا”. وأضاف أنه “لم يكن من الواضح من أطلق الرصاصة التي أصابت الطفل”.
كما أنه أصيب رجل يبلغ من العمر 57 عاما برصاصة في ساقه ويتلقى العلاج في المستشفى.
يذكر أن الكنيسة التي استهدفت هي للقس البروتستانتي الشهير جويل أوستين والتي يرتادها بانتظام نحو 45 ألف شخص كل أسبوع، ما يجعلها ثالث أكبر كنيسة ضخمة في الولايات المتحدة، وفقا لمعهد هارتفورد لأبحاث الدين.

وقال فينر إن المرأة هددت أيضًا بأن لديها “قنبلة”، لكن السلطات فتشت سيارتها وحقيبة الظهر التي كانت ترتديها ولم تجد أي متفجرات. وأضاف: “كانت ترش أيضًا نوعًا من المواد على الأرض”.
من جهته قال القس أوستين إن إطلاق النار وقع “بين قداسين”، مشيرًا إلى أن توقيت الحادث ساعد على الأرجح في منع وقوع المزيد من الإصابات والأضرار.
وقال: “لا أستطيع إلا أن أتخيل لو كان ذلك قد حدث خلال قداس الساعة الحادية عشرة”.
وقال مسؤول في البيت الأبيض، إن البيت الأبيض يتابع حادث إطلاق النار ويعمل على الحصول على مزيد من المعلومات.

شاهد أيضاً