Search
Close this search box.

86% من الأمريكيين يرون بايدن غير مؤهل لولاية ثانية

السياسي – تعتقد الغالبية العظمى من الأمريكيين أن الرئيس جو بايدن أكبر من أن يقضي فترة ولاية أخرى، في رئاسة البيت الأبيض.

وحسب استطلاع، أجري باستخدام لوحة المعرفة التابعة لشركة “إبسوس”، ونشرت نتائجه شبكة “إيه بي سي نيوز”، فإن 86% من الأمريكيين يعتقدون أن بايدن، أكبر من أن يخدم فترة ولاية أخرى كرئيس.

ويشمل هذا الرقم 59% من الأمريكيين الذين يعتقدون أنه والرئيس السابق دونالد ترامب، المرشح الجمهوري الأوفر حظا، أكبر من اللازم، و27% يعتقدون أن بايدن وحده هو الأكبر سنا.

ويعد بايدن بالفعل أكبر رئيس على الإطلاق، ويبلغ من العمر 81 عاماً، وسيبلغ 86 عاماً في نهاية فترة الولاية الثانية.

فيما سيبلغ ترمب، المرشح الرئاسي الجمهوري المحتمل هذا العام، 78 عاماً في يونيو/حزيران.

ويعتقد 62% من الأمريكيين أن ترامب، البالغ من العمر 77 عاماً، أكبر من أن يشغل منصب الرئيس.

وهناك اختلاف كبير في الطريقة التي ينظر بها الحزبيون إلى مرشحيهم، حيث يعتقد 73% من الديمقراطيين أن بايدن أكبر من أن يتولى منصب الرئيس في ولاية جديدة، لكن 35% فقط من الجمهوريين يعتقدون أن ترامب أكبر من أن يشغل المنصب.

ويعتقد 91% من المستقلين أن بايدن أكبر من أن يواصل تأدية مهامه في منصبه، ويقول 71% الشيء نفسه عن ترامب.

وتزايدت المخاوف بشأن عمر كلا المرشحين منذ سبتمبر/أيلول، عندما أظهر استطلاع أجرته شبكة “إيه بي سي نيوز”، وصحيفة “واشنطن بوست”، أن 74% من الأمريكيين يعتقدون أن بايدن، أقدم قائد أعلى في تاريخ الولايات المتحدة، أكبر من أن يقضي فترة ولاية أخرى كرئيس، و49% قالوا نفس الشيء نفسه عن ترامب.

ويأتي الاستطلاع الجديد في أعقاب تقرير الأسبوع الماضي للمحقق الخاص روبرت هور، الذي أوصى بعدم مواجهة بايدن اتهامات بشأن تعامله مع وثائق سرية أثناء وجوده خارج منصبه، لكنه ألقى بظلال من الشك على لياقته العقلية.

ووصفت نائبة الرئيس كامالا هاريس التقرير بأنه “ذو دوافع سياسية”.

شاهد أيضاً