المستوطنون يواصلون اعتداءاتهم على المواطنين بالضفة الغربية

واصل المستوطنون المتطرفون اعتداءاتهم على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم رغم ما تشهده المنطقة من تدابير واجراءات وقائية لمواجهة تفشي فيروس “كورنا” حيث اقتحم عشرات المستوطنين بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية، أطراف قرية الجانية غرب رام الله، فيما حطم آخرون زجاج 20 مركبة في بلدة حوارة جنوب نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان، إن مجموعة من المستوطنين حاولت اقتحام قرية الجانية غرب رام الله بحماية جيش الاحتلال، ما أدى لوقوع مواجهات مع الشبان الذين تصدوا لهم، رغم إطلاق جنود الاحتلال النار وقنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية تجاه المواطنين الذين حاولوا منعهم من اقتحام القرية.

وأوضح مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس ، إن مستوطنين هاجموا الجهة الغربية من بلدة حوارة، قرب منتزه “كنتري حواره” واستهدفوا 20 مركبة بالحجارة، ما أدى إلى الحاق أضرار فادحة بها ، موضحاً، أن أهالى المنطقة تصدوا لاعتداءات المستوطنين الذين قاموا بطلاق الرصاص بشكل عشوائي تجاه المواطنين.

وبين انه لم تسجل أي إصابات في صفوف المواطنين الفلسطينيين الذين تصدوا لتلك الاعتداءات الإرهابية الاستيطانية.

وفي مدينة القدس المحتلة، أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عددًا من أبواب المسجد الأقصى المبارك بذريعة “الوقاية من فيروس كورونا”. حيث أبقت على ثلاثة أبواب مفتوحة فقط لدخول المصلين، وهي: حطة والمجلس والسلسلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى